26294253451432196
اخبار
عــــاجل

الصحافة الفرنسية منقسمة حول خطاب ماكرون.

الخط
انقسمت الصحف الفرنسية اليوم الثلاثاء، بين مطالب بـ "المزيد من التنازلات" ومتساءل عن "كلفة الإجراءات التي كشف عنها الرئيس ماكرون والتي تهدف لتعزيز القدرة الشرائية" للفرنسيين: "اكثر من عشرة مليار يورو لاحتواء الغضب" عنونت "لوبينيون" المانشيت فيما "لوفيغارو" خصصت افتتاحيتها ل "ثمن التهدئة" الذي يقدر بحسب كاتب المقال "الكسيس بريزيه" ب"مليارات قد يتم تسديدها بواسطة مزيد من العجز في الميزانية ومزيد من التقشف او من الضرائب" يضيف "بريزيه".
ونجد في صحف اليوم رصدا لردود فعل حركة السترات الصفراء على الإجراءات التي أعلن عنها الرئيس ماكرون، وعلى رأسها، رفع الحد الأدنى للأجور. "السترات الصفراء أصبحت سجينة روتين الاحتجاج المستدام" كتبت "لوبينيون" فيما "لوفيغارو" نقلت مشاهداتها خلال جولة لمراسليها على نقاط تجمع السترات الصفراء حيث "الغضب والمرارة ولكن أيضا العطاء والحب" تقول "لوفيغارو" اذ "احتفل بزفاف ناشطين تعارفا في خضم الحملة في أحد أماكن تجمعهم فيما قام آخرون بجمع تبرعات فاقت الأربعة آلاف يورو لمسابقة تيليتون".
صحيفة 20 مينوت المجانية تقول إن الرئيس الفرنسي تنازل وعلى عدة مستويات أمام السترات الصفراء، وطرح عددا من الإجراءات لتشجيع القدرة الشرائية للفرنسيين والاستجابة لحالة الطوارئ الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها فرنسا. هذه الإجراءات حسب ما تقول الصحيفة الهدف منها وضع حد للعنف الذي يتخلل الاحتجاجات.
هل التدابير التي أعلن عنها ماكرون ستكون كافية لوضع حد للأزمة؟ تتساءل صحيفة لوباريزيان على الغلاف، وتقول في الافتتاحية إن توجهه مساء أمس للشعب الفرنسي عبر هذا الخطاب كان تمرينا بالغ الحساسية ومحفوفا بالمخاطر. فقد كان على إيمانويل ماكرون البرهنة على أنه سمع غضب الشعب وأن يعترف بأخطائه. الصحيفة رأت أن ماكرون رد هذه المرة على الاحتجاجات ومد يده للفرنسيين وخطى خطوة نحو الفئات المتواضعة في فرنسا.
صحيح أن ماكرون عرض عدة حلول لكنها لن تكون كافية لإقناع المتذمرين من سياسته الاجتماعية ولذلك سيبقى الغموض سائدا حول سياسته وحول الإصلاحات التي سيجريها في السنوات والأشهر المقبلة من ولايته. هذه عبارات صحيفة ليبراسيو اليسارية الفرنسية. الصحيفة عنونت لقد فهمتكم قليلا، وقالت في الافتتاحية إنه لم يقدم فتاتا بل قدم بعض الخبز لمن لا يتوفرون عليه، وهو بذلك يراهن على تراجع شعبية السترات الصفراء. هذا التراجع قد يتحقق لكن الحركة الاحتجاجية لن تتوقف سريعا. الصحيفة ترى أن ماكرون بقي متمسكا بسياسته ومصرا على إدخال تعديلات عميقة على الدولة وعلى التعويضات الخاصة بالعاطلين عن العمل والمتقاعدين.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة